United States Holocaust Memorial Museum
أولمبياد النازي: برلين 1936
اللغة: English 简体中文 Español عربي مقدمة قائمة الموقع
الرياضيون الأمريكيون ذوو الأصول الإفريقية
وقد مثل الولايات المتحدة الأمريكية ثمانية عشر رياضيًا أسود في دورة الألعاب الأولمبية لعام 1936. سيطر الرياضيون الأمريكيون من ذوي الأصول الإفريقية على ألعاب المضمار وألعاب القوى الميدانية. وقد رحب العديد من الصحفيين الأمريكيين بانتصارات جيس أوينز والرياضيين السود الآخرين باعتبارها ضربة قاصمة لأسطورة التفوق الآري النازية.

ومنعت الرقابة، التي فرضها جوبلز على الصحافة، المراسلين الألمان من التعبير عن تحيزهم بحرية، لكن صحيفة نازية كبيرة أعربت عن احتقارها للرياضيين السود بالإشارة إليهم باعتبارهم "مجرد أشخاص مساعدين." وقد أبرز التمييز الاجتماعي والاقتصادي المستمر الذي واجهه الرياضيون السود الحائزون على الميداليات لدى عودتهم للوطن المفارقة الساخرة لفوزهم الذي حققوه في ألمانيا العنصرية.


ركزت الصحافة الألمانية بشكل كبير على علاقة الصداقة التي قويت عراها بين أوينز ومنافسه الألماني في رياضة الوثب الطويل، كارل لودنج (" لوز" )لونج. قُتل لونج في إحدى معارك الحرب العالمية الثانية.
ركزت الصحافة الألمانية بشكل كبير على علاقة الصداقة التي قويت عراها بين أوينز ومنافسه الألماني في رياضة الوثب الطويل، كارل لودنج (" لوز" )لونج. قُتل لونج في إحدى معارك الحرب العالمية الثانية.
—USHMM #69562/Courtesy of Dr. George Eisen
أوينز، ابن مزارعي ألاباما، وهو محاط برجال الأمن خلال فترة إقامته في ألمانيا. يقوم غالبية الجمهور الألماني بتحيته بصوت عالٍ في كل مرة يدخل فيها أرض الاستاد. 31 يوليو، 1936.
أوينز، ابن مزارعي ألاباما، وهو محاط برجال الأمن خلال فترة إقامته في ألمانيا. يقوم غالبية الجمهور الألماني بتحيته بصوت عالٍ في كل مرة يدخل فيها أرض الاستاد. 31 يوليو، 1936.
—USHMM #21726/UPI/Bettmann/CORBIS
حصل جيس أوينز، " أسرع إنسان" على أربع ميداليات ذهبية وأصبح بطلاً للأولمبياد. وثب جيس أوينز في مباريات الوثب الطويل لمسافة 26 قدمًا 5-1/2 بوصة، ليحقق رقمًا قياسيًا أولمبيا. بعد نهاية دورة الألعاب مباشرة، رغب أوينز في الاستفادة من شهرته والتخلف عن بعثة رحلة أوروبا التي نظمها تجمع اتحاد الرياضيين الهواة، ولهذا السبب قرر تجمع اتحاد الرياضيين الهواة إيقافه عن المشاركة في منافسات الهواة. 4 أغسطس، 1936.
حصل جيس أوينز، " أسرع إنسان" على أربع ميداليات ذهبية وأصبح بطلاً للأولمبياد. وثب جيس أوينز في مباريات الوثب الطويل لمسافة 26 قدمًا 5-1/2 بوصة، ليحقق رقمًا قياسيًا أولمبيا. بعد نهاية دورة الألعاب مباشرة، رغب أوينز في الاستفادة من شهرته والتخلف عن بعثة رحلة أوروبا التي نظمها تجمع اتحاد الرياضيين الهواة، ولهذا السبب قرر تجمع اتحاد الرياضيين الهواة إيقافه عن المشاركة في منافسات الهواة. 4 أغسطس، 1936.
—USHMM #14519/Bundesarchiv Koblenz, Germany (inventory number 146-1995-066-31A)
فاز جون وودرف بسباق 800 متر، والذي أنهاه في 1:52:9 دقيقة. كان وودرف يعمل كضابط في وحدة تابعة للجيش الأمريكي تعرضت للفصل العنصري خلال الحرب العالمية الثانية.
فاز جون وودرف بسباق 800 متر، والذي أنهاه في 1:52:9 دقيقة. كان وودرف يعمل كضابط في وحدة تابعة للجيش الأمريكي تعرضت للفصل العنصري خلال الحرب العالمية الثانية.
—USHMM #14498/FPG International, New York
حقق فريق الولايات المتحدة في رياضة الوثب العالي فوزًا ساحقًا في منافسات الأولمبياد. من اليسار إلى اليمين: ديلوس ثوربر (برونزية)، كورنيليس جونسون (ذهبية)، وديفيد ألبرتون (فضية). حقق جونسون رقمًا قياسيًا في الأولمبياد حيث قام بتخطي الحاجر لمسافة 6 أقدام، 8 بوصات. 2 أغسطس، 1936.
حقق فريق الولايات المتحدة في رياضة الوثب العالي فوزًا ساحقًا في منافسات الأولمبياد. من اليسار إلى اليمين: ديلوس ثوربر (برونزية)، كورنيليس جونسون (ذهبية)، وديفيد ألبرتون (فضية). حقق جونسون رقمًا قياسيًا في الأولمبياد حيث قام بتخطي الحاجر لمسافة 6 أقدام، 8 بوصات. 2 أغسطس، 1936.
—USHMM #21699/UPI/Bettmann/CORBIS
"Mack" ماك" روبنسون حاز على الميدالية الفضية في سباق 200 متر. أصبح شقيقه الأصغر ، جاكي، أول لاعب أمريكي من أصول إفريقية يشارك في الفريق الأساسي للبيسبول عام 1947.
"Mack" ماك" روبنسون حاز على الميدالية الفضية في سباق 200 متر. أصبح شقيقه الأصغر ، جاكي، أول لاعب أمريكي من أصول إفريقية يشارك في الفريق الأساسي للبيسبول عام 1947.
—USHMM #21719/Courtesy of Mack and Delano Robinson
أركي وليامز، من جامعة كاليفورنيا، بيركلي، فاز بسباق 400 متر حيث أنهاه في 46.5 ثانية. أثناء الحرب العالمية الثانية، خدم كمحاضر جوي للطيارين الأمريكيين من أصول إفريقية وذلك بأحد المطارات الحربية التي كان بها وحدات الجيش المتعرضة للفصل العنصري وذلك في توسكاجي، ألاباما.
أركي وليامز، من جامعة كاليفورنيا، بيركلي، فاز بسباق 400 متر حيث أنهاه في 46.5 ثانية. أثناء الحرب العالمية الثانية، خدم كمحاضر جوي للطيارين الأمريكيين من أصول إفريقية وذلك بأحد المطارات الحربية التي كان بها وحدات الجيش المتعرضة للفصل العنصري وذلك في توسكاجي، ألاباما.
—USHMM #14503/Bundesarchiv Koblenz, Germany (inventory number 146-1995-066-19A)
 
جون وودروف يتحدث عن تجاربه

Loading ...
النسخة:

ولدتُ بمدينة صغيرة تبعد حوالي 50 ميلاً إلى الجنوب من بيتسبرغ، وهي مدينة صغيرة تقع في وسط الجبال تمامًا. وكان والدي عاملا. وأنجبت أمي 12 طفلا. ولم يتم أي فرد من أفراد عائلتي الدراسة بالمدرسة الثانوية على الإطلاق. وكان السبيل الوحيد الذي يمكنني من الالتحاق بالكلية هو الألعاب الرياضية. لم يمتلك والداي من المال ما يكفي لإلحاقي بالمدرسة. وفي الواقع، لم يكن لدي ذلك القدر من المال مطلقًا... وعندما تلقيت منحة دراسية للدراسة بجامعة بيتسبرغ لم يكن لدي حتى أجرة المواصلات للذهاب إلى الكلية.

حقيقة لم أفكر قط في إمكانية الذهاب إلى دورة الألعاب الأوليمبية. لم أفكر قط في إمكانية ذلك بالمرة. وكان المدرب هو من اقترح عليَّ ذلك الأمر وقال إنه يريد أن يختبرني للالتحاق بالفريق. كان هناك مثال واحد عندما أتى لاعب ألماني شاب لزيارتنا والتحدث معنا. وكنا نطرح الأسئلة على هذا اللاعب الشاب، كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة، كنا نسأله في تلك اللحظة، ما هي وجهة نظر الشعب، نعني الشعب الألماني، تجاه هتلر؟ أجاب بأنهم يعتقدون أنه رجل جيد بسبب ما فعله لهذا البلد من الناحية الاقتصادية. إنهم يعتقدون بأنه قائد عظيم للبلاد. ولكنهم لم يدركوا أن بين أيديهم فرانكنشتاين، كما ترى.

كانت هناك بعض الأقاويل عن مقاطعة دورة الألعاب الأوليمبية بسبب ما فعله هتلر باليهود في ألمانيا. ولكن لم يتم مناقشة هذا الأمر قط بين أعضاء الفريق. فقد سمعنا شيئًا من هذا القبيل، ولكن لم نناقشه على الإطلاق. فلم نكن مهتمين بالسياسة أبدًا كما ترى، كنا مهتمين فقط بالذهاب إلى ألمانيا وتحقيق الفوز.

كانت المرة الأولى التي أركب فيها سفينة للذهاب إلى أي مكان. فغالبية السود، كما ترى، قد انحدروا من عائلات فقيرة. لم يأت أي واحد منا من بيت يتمتع بالثراء أو بيت من بيوت الطبقة المتوسطة، فالغالبية منا تنتمي لعائلات فقيرة. وقد أتى جيس [أوينز] من عائلة فقيرة أيضًا. كنت قلقًا للغاية بالنسبة لشاب يبلغ من العمر 21 عامًا، فلم يسبق لي الابتعاد عن الوطن مثل ذلك أبدًا.

كان هدفي الوحيد في أي وقت أشترك فيه في السباق هو الفوز. وهذا هو ما فعلته. التصميم. هو كل ما يستلزمه الأمر. إشعال النار في الرغبة. كنت أحقق الفوز لنفسي مثلما كنت أحققه لبلادي. لي أولا ثم لبلادي. فأن تحرز الميدالية الذهبية وأنت رجل أسود شعور خاص لا ريب في ذلك. لقد قوضنا نظرية سيادة الجنس الخاصة به [أي هتلر] عندما شرعنا في الفوز بهذه الميداليات الذهبية. ولذلك فقد كنت فخورًا للغاية بهذا الإنجاز واجتاحتني السعادة بسبب ذلك، لنفسي كفرد ولجنسي ولبلدي.

بعد دورة الألعاب الأوليمبية، كان لدينا لقاء للعدو في المضمار في الأكاديمية البحرية بأنابوليس.

الآن ها أنا ذا بطل أوليمبي، بينما كانوا يقولون للمدرب أني لن أتمكن من العدو. لم أستطع الحضور. لذا ينبغي علي أن ألزم المنزل، بسبب التمييز العنصري. مما يجعلني أقف على حقيقة الموقف. فالأمور لم تتغير. الأمور لم تتغير.

النسخة:

ولدتُ بمدينة صغيرة تبعد حوالي 50 ميلاً إلى الجنوب من بيتسبرغ، وهي مدينة صغيرة تقع في وسط الجبال تمامًا. وكان والدي عاملا. وأنجبت أمي 12 طفلا. ولم يتم أي فرد من أفراد عائلتي الدراسة بالمدرسة الثانوية على الإطلاق. وكان السبيل الوحيد الذي يمكنني من الالتحاق بالكلية هو الألعاب الرياضية. لم يمتلك والداي من المال ما يكفي لإلحاقي بالمدرسة. وفي الواقع، لم يكن لدي ذلك القدر من المال مطلقًا... وعندما تلقيت منحة دراسية للدراسة بجامعة بيتسبرغ لم يكن لدي حتى أجرة المواصلات للذهاب إلى الكلية.

حقيقة لم أفكر قط في إمكانية الذهاب إلى دورة الألعاب الأوليمبية. لم أفكر قط في إمكانية ذلك بالمرة. وكان المدرب هو من اقترح عليَّ ذلك الأمر وقال إنه يريد أن يختبرني للالتحاق بالفريق. كان هناك مثال واحد عندما أتى لاعب ألماني شاب لزيارتنا والتحدث معنا. وكنا نطرح الأسئلة على هذا اللاعب الشاب، كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة، كنا نسأله في تلك اللحظة، ما هي وجهة نظر الشعب، نعني الشعب الألماني، تجاه هتلر؟ أجاب بأنهم يعتقدون أنه رجل جيد بسبب ما فعله لهذا البلد من الناحية الاقتصادية. إنهم يعتقدون بأنه قائد عظيم للبلاد. ولكنهم لم يدركوا أن بين أيديهم فرانكنشتاين، كما ترى.

كانت هناك بعض الأقاويل عن مقاطعة دورة الألعاب الأوليمبية بسبب ما فعله هتلر باليهود في ألمانيا. ولكن لم يتم مناقشة هذا الأمر قط بين أعضاء الفريق. فقد سمعنا شيئًا من هذا القبيل، ولكن لم نناقشه على الإطلاق. فلم نكن مهتمين بالسياسة أبدًا كما ترى، كنا مهتمين فقط بالذهاب إلى ألمانيا وتحقيق الفوز.

كانت المرة الأولى التي أركب فيها سفينة للذهاب إلى أي مكان. فغالبية السود، كما ترى، قد انحدروا من عائلات فقيرة. لم يأت أي واحد منا من بيت يتمتع بالثراء أو بيت من بيوت الطبقة المتوسطة، فالغالبية منا تنتمي لعائلات فقيرة. وقد أتى جيس [أوينز] من عائلة فقيرة أيضًا. كنت قلقًا للغاية بالنسبة لشاب يبلغ من العمر 21 عامًا، فلم يسبق لي الابتعاد عن الوطن مثل ذلك أبدًا.

كان هدفي الوحيد في أي وقت أشترك فيه في السباق هو الفوز. وهذا هو ما فعلته. التصميم. هو كل ما يستلزمه الأمر. إشعال النار في الرغبة. كنت أحقق الفوز لنفسي مثلما كنت أحققه لبلادي. لي أولا ثم لبلادي. فأن تحرز الميدالية الذهبية وأنت رجل أسود شعور خاص لا ريب في ذلك. لقد قوضنا نظرية سيادة الجنس الخاصة به [أي هتلر] عندما شرعنا في الفوز بهذه الميداليات الذهبية. ولذلك فقد كنت فخورًا للغاية بهذا الإنجاز واجتاحتني السعادة بسبب ذلك، لنفسي كفرد ولجنسي ولبلدي.

بعد دورة الألعاب الأوليمبية، كان لدينا لقاء للعدو في المضمار في الأكاديمية البحرية بأنابوليس.

الآن ها أنا ذا بطل أوليمبي، بينما كانوا يقولون للمدرب أني لن أتمكن من العدو. لم أستطع الحضور. لذا ينبغي علي أن ألزم المنزل، بسبب التمييز العنصري. مما يجعلني أقف على حقيقة الموقف. فالأمور لم تتغير. الأمور لم تتغير.

The Museum’s exhibitions are supported by the Lester Robbins and Sheila Johnson Robbins Traveling and Special Exhibitions Fund, established in 1990.

Thank you for visiting the United States Holocaust Memorial Museum website.
Please take 3 minutes to answer a few short questions about your experience using the website today.

TAKE SURVEY
(Survey opens in new window)